Return to site

ايه هو الوقت المناسب علشان تبدأ مشروعك الخاص؟

لو أسوأ لحظة في يومك لما المنبه يرن الصبح علشان تصحى تروح شغل مش لاقي فيه نفسك و مش بيدي لحياتك أي معنى أو قيمة، و كمان ممكن يكون بيحسسك بالعجز أكتر ما بيحسسك بالنجاح والإنجاز … يبقى دي ممكن تكون أهم مقالة تقرأها في حياتك

إنت مش لوحدك في الوضع ده
٨٧٪ من الموظفين على مستوى العالم مش مبسوطين في شغلهم … إحساس صعب قوي إنك تصحى كل يوم على حياة نفسك تهرب منها

أنا اسمي محمد تهامي وكنت في نفس حالتك في يوم من الأيام

سنة ٢٠٠٣ إكتشفت شغفي وكنت في آخر سنة في الكلية ـ أنا أصلا مهندس إتصالات (عين شمس) ـ
كنت مهووس بأي حد يمسك الميكروفون ويكلم الناس في حاجة تحفزهم وتلهمهم

لكن المشكلة إن ماكنش عندي أي خبرة، معرفة أو مهارة بالمجال ده خالص. مكنتش عارف حتى ممكن أتكلم وأقول إيه. وكمان هتستغرب لما تعرف إني شخصية إنطوائية جدا. فصعب عليا أوي إني أقف وأتكلم قدام الناس. بس الشغف له أحكام بقى. قلبي متعلق بالموضوع جدا

علشان كدة مرضتش أتسرع وأقول أنا مش هشتغل كمهندس وهبدأ شغلي في الحاجة اللي بحبها على طول. كانت هتبقى مخاطرة كبيرة إني أعمل الحاجة اللي بحبها من غير أي خبرة أو معرفة. فقررت إني أكون واقعي ومتهورش وأبدأ أشتغل زي كل الناس وأكسب لقمة عيشي بنفسي. وكنت محظوظ إن من أول يوم وأنا بشتغل في شركات
Multinational

ولكن كنت عازم الأمر إني مش هتخلى عن الحاجة اللي بحبها وهبدأ أمارسها وأكتسب الخبرة والمعرفة والمهارة اللازمة جنب شغلي ساعتها

وبعد ٦ سنوات من الممارسة المستمرة لشغفي كتبت أول كتاب ليا إسمه
The Pharaohs’ Code

كتاب بيجمع ما بين حكم المصريين القدماء عن النجاح في الحياة و كل اللي إتعلمته حديثا من القراءات والحوارات اللي عملتها مع أفضل خبراء النجاح وإدارة الأعمال في العالم
نشرت الكتاب وفي ١٩ مايو ٢٠٠٩ كانت المفاجأة...
الكتاب أصبح رقم ١ مبيعا في قسم التحفيز على
Amazon.com

إنجاز غير مسبوق ونقطة تحول كبيرة في حياتي وإشارة إلى بداية مرحلة جديدة في رحلتي. إشارة بتقول إن الممارسة وصلت للقمة وآن الأوان إني أقرر هكمل المشوار إزاي

لو أي حد في مكاني كان ممكن يعتبر إن خلاص كدة أنا عندي الخبرة والمعرفة اللازمة إني أسيب شغلي وأتفرغ لشغفي لأني أصبحت فيه أكتر من خبير

لكن أنا معملتش كدة. لأن في فرق كبير بين إنك تكون خبير بمجال وإنك تكون خبير في إدارة عمل أو مشروع خاص في هذا المجال
بدء وإدارة عمل خاص محتاجة عقلية مختلفة تماما عن عقلية الموظف ولذلك لا يمكن خلط الخبرة العلمية والعملية بالخبرة التجارية

في ناس بتقدر تاخد المخاطرة دي بس مش أنا. لأن كمان كنت لسة متجوز جديد وعندي مسؤليات أكبر و مرتبي كان معقول وصعب أضحي بيه وبالتأمين الصحي الكامل ليا ولأسرتي

علشان كل الإعتبارات دي قررت إني أكون واقعي وأبدأ رحلة جديدة علشان أعرف أحول إزاي شغفي وخبرتي فيه لعمل خاص ناجح ومربح

يناير ٢٠١٢

رحلة بناء الخبرة التجارية وإدارة الأعمال فضلت سنتين ونصف ... بعدها كنت مطمئن وجاهز تماما إني أخوض التحدي وأسيب شغلي للتفرغ لحلمي وشغفي

!هتتفاجئ لما تعرف إن السنتين ونصف دول خلصوا في يناير ٢٠١٢ … أيوه بالظبط كدة، بعد الثورة المصرية بسنة

وهو ده التوقيت اللي إستقلت فيه بمحض إرادتي وتفرغت لشغفي

التحديات في الفترة دي كانت غير مسبوقة … عد معايا كده

١. وضع البلد الإقتصادي من أسوأ ما يكون
٢. مفيش أي معالم لمستقبل واضح
٣. شركات كتير جدا قفلت ومشت موظفينها أو إضطروا يقللوا العمالة أو يخفضوا المرتبات
٤. ظروف المعيشة في البلد كانت من أصعب ما يكون
٥. قطاع التدريب وقف في كل الشركات
٦. كان عندي بنت إسمها مليكة عندها سنة والمفروض إني بحاول أؤمن لها مستقبلها

رغم كل التحديات دي وأكتر قررت إني آخد الخطوة وأبدأ حلمي

كل الناس كانوا شايفنها مخاطرة كبيرة وإن الوقت مش مناسب أبداً إني أعمل كده … بس أنا كنت شايف عكس كده

أنا كان بقالي تقريبا عشر سنين بحضر لليوم ده. ونتيجة للسعي والإخلاص ربنا بيزرع جواك البصيرة اللي بتوجهك للخطوة الصحيحة اللي فيها الخير ليك. بس لازم السعي. وبعد ما نفذت القرار تأكدت إني كنت صح وكان أحسن حاجة عملتها لمستقبلي المادي والمهني والأسري

... والحمد لله
دخلي تضاعف ٧ مرات...
ونشرت ٣ كتب إضافية نالوا إستحسان دولي كبير

و أصبحت عضو فاعل في أكبر منظمتين في العالم للـ
professional speakers
وهم
National Speakers Association (USA) and Global Speakers Federation

وفي ٢٠١٥ بدأت مشروع آخر في مجال تاني بعشقه وهو الشطرنج وإسمه
Chess Your Child

و تعتبر أول أكاديمية في مصر لتعليم الشطرنج للأطفال كأداة لتنمية شخصيتهم وتفكيرهم. ولينا حاليا أكثر من ١٠ فروع على مستوى القاهرة وعملنا شراكة مع مدرستين
وفي يناير ٢٠١٦ أسست
The Passion Point
علشان يكون مكان لدعم كل واحد عنده شغف وعاوز يتخلص من أسر الوظيفة ويكون حر نفسه ويعمل الحاجة اللي بيحبها

وأخر الأعمال هي رواية "الأسطورة سبعة" الرواية دي حلم قديم بالنسبالي وأكتر الأعمال اللي أنا فخور بيها حتى الآن. هتتعرف من خلال عمل درامي مشوق وملهم للغاية على المبادئ السبعة للحياة بشغف وهتحيي من جديد كل أحلامك المؤجلة

من خلال تجربتي قدرت ابتكر منظومة فريدة من نوعها اسمها

Passion To Profit®

من خلال المنظومة دي انا بحلم أغير حال الموظفين في العالم كله
بحلم بعالم كل الناس فيه بتشتغل الحاجة اللي بتحبها

المنظومة دي ساعدت مئات من الناس خلال الخمس سنين اللي فاتوا إنهم يبدأوا مشاريع ناجحة في المجالات اللي بيحبوها ويحولوا حياتهم لحياة ليها طعم ومعنى وقيمة

مئات من الناس نجحوا يحولوا حياتهم من مجرد جري ومعاناه ورا لقمة العيش لحياة بيعيشوها بسعادة وبيبدعوا في المجال اللي بيحبوه فبالتالي بيكون دخلهم أكبر وأثرهم أكبر

أنا عارف إنك ممكن تكون بتفكر دلوقتي إن مش ده الوقت المناسب اللي تفكر أو تسعى فيه ورا شغفك
بس لو تأملت قصتي هتكتشف إن الوقت المناسب عمره ما بييجي

الوقت المناسب إنت اللي بتصنعه بإيدك

تخيل معايا إن من أول يوم اكتشفت فيه شغفي قررت إن مش ده الوقت المناسب إني أعمل اللي بحبه لأن لازم ألاقي وظيفة الأول وبعدين لازم يكون معايا فلوس أبدا بيها مشروعي وبعدين لازم أتجوز وبعدين لازم أراعي مستقبل أولادي وبعدين ظروف البلد وحشة وصعبة … إلخ

لو كنت عطلت الشغل على شغفي لحد ما ييجي الوقت المناسب كنت فضلت بايع نفسي وعمري وأحلامي لحد دلوقتي

أنا كنت زيك مخنوق في شغلي جدا بس الفرق إني مكنتش ساكت و مستني الوقت المناسب … أنا كنت بشتغل على شغفي جنب الشغل وحاسس إني ببني حلمي وبستمتع بكل خطوة فيه. كنت حاسس إني مبعتش نفسي وإستسلمت لسلطة المرتب ولقمة العيش

كنت بعمل كل المتاح علشان أستعد وأكون جاهز لليوم اللي بحلم بيه

صحيح فضلت صابر وبسعى عشر سنين لكن دلوقتي أنا حاسس إنهم عشر ثوان

كان في أوقات صعبة وأوقات حلوة بس في الآخر قدرت أوصل لحلمي والحياة اللي طول عمري بتمنى أعيشها

لو مكنتش أخدت خطوات صغيرة من عشر سنين مكنتش هبقى قادر آخد خطوات كبيرة إنهاردة

إبدأ دلوقتي حالا

متستناش الوقت المناسب… إصنع الوقت المناسب

إكتشف شغفك وإشتغل عليه علشان تكون جاهز

وإتأكد إنك لما تكون جاهز الوقت المناسب هييجي

أنسب وقت تبدأ فيه مشروعك هو دلوقتي ... جنب شغلك الحالي. علشان تبدأ مشروعك بدون ضغط مادي وتكون مستمتع وانت بتشتغل عليه. متستناش لغاية متحصل أزمة في شغلك زي رفد أو تقليل مرتب أو تغيير لمدير سيئ ... الخ

الوظيفة مبقتش آمنة زي زمان ... في ثانية ممكن تغدر بيك. ابدأ دلوقتي وأمّن مستقبلك المهني والمادي واطلق مشروع صغير تقدر تعتمد عليه وتتفرغ ليه لما تلاقي مؤشراته وفرص نموه ونجاحه كبيرة

 وأحب أطمنك إنك مش هتاخد ١٠ سنين زيي علشان تحقق حلمك. أنا طولت أوي كدة لأني كنت بعافر وأجرب لوحدي من غير توجيه أو مساعدة أو نظام واضح أمشي عليه

مش لازم تفكر إنك تسيب شغلك دلوقتي … بس على الأقل إبدأ اسعى جنب شغلك في المجال اللي بتحبه

إوعى تسيب نفسك وتستسلم لأسلوب حياة مفروض عليك

الوقت المناسب انت اللي بتصنعه بإيدك

خلّي_شغفك_شغلك#

Passion To Profit Online Course

اكتشف منظومة فريدة من ٤ خطوات، هي الأكثر أمانا وسهولة

في العالم، هتساعدك تكتشف شغفك وتحوله لمشروع ناجح

بأقل رأس مال وفي أسرع وقت ممكن حتى لو بتبدأ من الصفر

All Posts
×

Almost done…

We just sent you an email. Please click the link in the email to confirm your subscription!

OKSubscriptions powered by Strikingly